fbpx
Contact us 24/7 in all confidentiality at +41 58 360 55 01 WhatsApp +41 76 483 15 58

مركز فاخر للعلاج وإعادة التأهيل في سويسرا - كلينيك لي ألبس (Clinic les Alpes)

معرض الصور شاهد مقطع الفيديو

Patrick Wilson

يقع كلينيك لي ألبس (Clinic les Alpes) في مكان رائع يحيط به الجمال الطبيعي الخلاب في الجبال القريبة من مدينة مونترو في سويسرا. ويتمتع المركز بإطلالة كاملة على المروج الألبية والغابات والجبال المغطاة بالثلوج وبحيرة جنيف. وهو مكان جميل وهادئ وآمن.

يعتبر مركز كلينيك لي ألبس (Clinic les Alpes)، كما تراه اليوم، نتيجة رحلة استغرقت عشر سنوات من الترميم والإبداع. حيث إنه تم ترميم المبنى الأصلي بالكامل لإعادته إلى فخامته الأصلية. كما تم حفر ثلاثة طوابق أخرى من الصخور الصلبة أسفل المبنى الرئيسي. وتحتوي هذه المنطقة على نوافذ ممتدة من الأرض إلى السقف، مما يخلق مساحة تفيض بالضوء الطبيعي، ويوجد في الطابق الأول المرافق الطبية وغرف العلاج والمشورة، بينما يوجد في الطابق السفلي منتجع صحي كامل مزود بحمام سباحة وحمامات ساونا وحمام تركي وصالة ألعاب رياضية وتمارين بيلاتس وغرف يوجا وغرف علاج.

إن مركز كلينيك لي ألبس (Clinic les Alpes) عبارة عن مرفق طبي سويسري مرخص بالكامل ومخصص للمرضى الداخليين، ويوجد به أطباء ومستشارون وممرضون وطاقم طبي في الخدمة ومتاح على مدار 24 ساعة في اليوم و7 أيام في الأسبوع لضمان تلقي المرضى أفضل رعاية ممكنة.

يتطلب الأمر شجاعة لاتخاذ قرار بشأن طلب المساعدة فيما يتعلق بالإدمان والاعتماد على الغير. حيث إنه غالبًا ما يكون لدى الشخص الذي يطلب المساعدة أو أحبابه فهم قليل جدًا للأمور التي ينبغي فعلها والمكان الذي ينبغي الاتصال به طلبًا للمساعدة عند الإصابة بحالة غالبًا ما تكون مخيفة وغير معروفة. وفي مركز كلينيك لي ألبس (Clinic les Alpes)، نود المساعدة في جعل الحالة أكثر وضوحًا، لمساعدة الأشخاص على إدراك أن هناك حل، وهي وسيلة لتحريرهم من سجن الإدمان الذي بنوه لأنفسهم.

هناك قوة كبيرة في التعامل بلطف، لذلك فإنه في مركز كلينيك لي ألبس (Clinic les Alpes)، تمثل الشفقة والتفاهم والاحترام ورعاية الأفراد جانبًا رئيسيًا من خطة العلاج الشخصية الخاصة بك التي تم إنشاؤها حصريًا من قبل الفرق الطبية والعلاجية التابعة للمركز. كما أنشأنا برامج لأسر الزوار وأحبابهم لمساعدتهم في التعرف على مشاكل الإدمان.

تعد الفوضى والمشاعر السلبية والشعور بالعجز لدى الشخص الذي لا يستمتع بحياته كما ينبغي من السمات المميزة للإدمان ولا تقتصر على المصاب به فقط ولكنها غالبًا ما تؤثر بشكل سلبي على عائلته وأصدقائه. ويعتبر الإدمان مشكلة عالمية. حيث إن آثاره منتشرة في كل دولة وعرق وجنس ولا يميز بين أيٍ منها. فهو خالق الفوضى والعجز.

اكتشفت من خلال ملاحظتي وتجربتي طوال حياتي المهنية والشخصية أن الإدمان يمكن أن يرتبط في أغلب الأحيان بأشخاص موهوبين ومتفوقين للغاية. إن عالم الفن والأدب والسينما والموسيقى والأزياء والأعمال بالطبع مليء بنماذج من الأشخاص المبدعين والحساسين للغاية الذين ينتجون أعمالاً رائعة ليس لهدفٍ آخر سوى إنجاز أفضل ما يمكنهم إنجازه. لكن لسوء الحظ، نقرأ جميعًا العناوين الرئيسية المأساوية المتعلقة بضياع التألق.

لقد قضيتُ سنواتٍ طويلة من حياتي في معالجة مشاكل الإدمان وكان نتاج رحلتي الطويلة هذه هو إنشاء مركز كلينيك لي ألبس (Clinic les Alpes). ونسعى جاهدين لتحقيق التميز في كل ما نقوم به، بدءًا من برنامج العلاج الشخصي وبرامج الإرشاد والتغذية والرفاهية الفردية وانتهاءً بالخطة التفصيلية للرعاية اللاحقة التي يتم وضعها عند مغادرتك للمركز. ونود أن نساعدك ليس فقط في أن تصبح بصحة جيدة ولكن أيضًا في أن تظل بصحة جيدة وفي حالة نشاط مستمر. ونسعى جاهدين لجعل الزوار يشعرون بالأمان في بيئتنا ويدركون حرية تصرف الفرد وخصوصيته وسريته أمور بالغة الأهمية.

تتخذ رحلة التعافي مسارًا مختلفًا لدى كل مريض، لكن مشاعر الحرية والأمان نتيجة تحرير نفسه من إدمان المخدرات أو اتباع أنماط السلوك غير الصحي هي في رأيي أحد أعظم الإنجازات الشخصية التي يمكن للفرد تحقيقها.

Patrick Wilson
باتريك ويلسون