fbpx
Contact us 24/7 in all confidentiality at +41 58 360 5501

Medical وHealthcare

تتمثل أولى مهام فريقنا الطبي في تحديد وتقييم وتقليل أي مخاطر على الحياة واستقرار الصحة.

وتتمثل ثاني المهام، عند الاقتضاء، في تسهيل التوقف عن إدمان المواد المخدرة وتقييم آثار الأدوية الحالية. ولن يحتاج جميع المرضى إلى علاج الإدمان.

وتتمثل ثالث المهام في تقييم الحالة البدنية والعقلية العامة لكل مريض للتأكد من أنه يتمتع بصحة جيدة تمكنه من المشاركة بشكل مثمر في الرعاية وطرق العلاج.

يُلحق الإدمان أضرارًا كبيرة بالصحة البدنية والعقلية، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر من خلال تأثيره على الرعاية الذاتية. وقد تكون هناك أيضًا مشاكل صحية مشتركة قد تحتاج إلى معالجة في حد ذاتها وكذلك للتأكد من أنها لا تقلل الموارد المتاحة للتعافي.

سيتم مراقبة صحتك العامة بشكل طبي طوال فترة إقامتك.

يمثل علاج الإدمان (detox) جزءًا ضروريًا لكنه غير كافٍ من العملية المعروفة باسم التوقف عن الإدمان، ويشكل المرحلة الأولى من التعافي. وتكون عملية التوقف عن الإدمان بدنية ونفسية على حد سواء، ويبدأ تنفيذ هذه العمليات بمجرد اختيارك لبدء العلاج.

يتمتع مركز كلينيك لي ألبس (Clinic les Alpes) بالخبرة والموارد اللازمة لمساعدتك على علاج الإدمان على المواد المخدرة، سواء أكنت تتعاطاها بصورةٍ فردية أو مجتمعة، بسرعة وبسلام على قدر الإمكان. وغرف علاج الإدمان مصممة خصيصًا للجمع بين الراحة والسلامة وأعلى معايير الرعاية الطبية. ونظرًا لأنها تقع في مكان هادئ بالقرب من محطة التمريض لسهولة الوصول إليها، يستمتع المرضى بغرفة الجلوس الخاصة بهم والمناظر الرائعة المطلة على بحيرة جنيف.

يتم مساعدة المرضى الذين يعانون من حالات إدمان حادة في تلقي العلاج لجعل العملية غير مؤلمة وفعالة قدر الإمكان.

سيكون السؤال الوحيد ما إذا كان فريقنا الطبي يعتبر أن مستوى التسمم أو المضاعفات الجسدية أو العقلية يشكل خطرًا عليك ومن ثم يبدأ في التخلص من السموم بسلامة في مركز كلينيك لي ألبس (Clinic les Alpes). وفي هذه الحالة غير المحتملة، قد يتم إجراء إحالة مؤقتة إلى مستشفى مناسب لدينا تعاقد معه. وإذا لزم الأمر، فسيتم اتخاذ كافة الإجراءات الممكنة للحفاظ على السرية.

لا يلزم لإجراء طرق العلاج الانتظار حتى اكتمال التخلص من السموم. وفي الواقع، نشجعك على المشاركة في هذه العلاجات في أقرب وقت ممكن طبيا للقيام بذلك. ويمكن أن يساعد ذلك في عملية التخلص من السموم للمشاركة في الأنشطة العلاجية والترفيهية الأخرى.

سواء حدثت مشاكل الصحة العقلية قبل الإدمان أو نشأت نتيجةً له، فإن الطبيب النفسي متاح لتلبية احتياجات المرضى الذين يحتاجون إلى المساعدة. ويتعاون الطبيب النفسي بشكلٍ وثيق مع الفرق الطبية والعلاجية.

سيكون الطبيب النفسي السريري متاحًا للمساعدة في تقييم وعلاج أي أعراض للخلل النفسي مثل ضعف الإدراك.