Menu
Menu
Menu

إدمان الإباحية

يُعد إدمان الأفلام الإباحية آفةً من آفات العصر الحديث، إذ لا تقتصر آثار مشاهدة الإباحية الضارة على الجوانب الاجتماعية والأخلاقية فحسب، وإنما يمكن أن تتعدى لتؤثر سلباً على صحة الإنسان الجسدية والنفسية، مما دفع الكثيرين للبحث عن علاج ادمان الافلام الاباحية، وسُبل التخلص من هذه الحالة نهائيًا.

وفي هذا المقال نتناول معكم أسباب ظاهرة إدمان الإباحية، ومُحفزات الإصابة بإدمان المواد الإباحية، وسُبل التعامل معها، وكيفية السيطرة على الذات من أجل التوقف عن مشاهدة الأفلام الإباحية، وغيرها من المعلومات التي قد تُهمك.

إدمان الإباحية

ما هو تعريف إدمان الإباحية؟

إدمان الإباحية (Pornography Addiction) هو أحد الحالات المرضية التي تتسم بالرغبة العارمة لمُشاهدة الأفلام الإباحية، بصورةٍ تؤثر على حياة الفرد الاجتماعية، والزوجية، والدراسية، والعملية، بصورةٍ ملحوظة.

وتُشير عبارة (إدمان مشاهدة الأفلام الإباحية) لوصف هذه الحالة إلى التغيرات الشديدة التي تحدث في الدماغ نتيجة عدم القدرة على التوقف عن مشاهدة الإباحية، كما هو الحال في حالات إدمان المُخدرات، إذ تختلف ردات فعل أجهزة هؤلاء الأشخاص العصبية والحسية تجاه مشاهدة الافلام الاباحية أو الصور المثيرة عن غيرهما من الأشخاص.

لماذا يدمن الشخص على المواقع الإباحية؟

لا تقتصر دوافع إدمان مشاهدة الافلام الإباحية على ضعف الجانب الديني فحسب، أو سهولة الوصول إلى تلك المواقع، وإنما توجد العديد من الأسباب الأخرى، مثل:

  1. العوامل النفسية: يمكن أن تدفع الضغوط النفسية أصحابها إلى مشاهدة الأفلام الإباحية، كوسيلةٍ للهروب من تلك الضغوط.
  2. الأسباب الصحيّة: من المُحنمل أن تتسبب بعض الاختلافات البيولوجية في تعزيز احتمالية الإصابة بحالة إدمان المواقع الإباحية، نتيجةً لوجود بعض الاختلالات في كيمياء الدماغ، أو تركيبة الدماغ لدى بعض الأفراد.
  3. المشاكل الجنسية: يمكن أن تتسبب المشاكل التي يواجهها الأفراد في العلاقة الحميمة في تفاقم الرغبة تجاه مشاهدة الافلام الإباحية.
  4. أمراض الدماغ: في بعض الأحيان يمكن أن تتسبب بعض مشاكل الدماغ في الإصابة بإدمان مشاهدة الافلام الإباحية، مثل مرض الصرع، ومرض الخرف، الأمر الذي يدفع المريض إلى انتهاج بعض السلوكيات الجنسية المُتطرفة.
  5. مشاكل الطفولة: تُشير الدراسات إلى أن التعرّض المُسبق خلال مرحلة الطفولة للاعتداءات الجنسية، أو الاغتصاب، أو العُنف، من شأنه أن يزيد من فُرص الإصابة بإدمان مشاهدة الافلام الإباحية.

كيف تعرف أنك مدمن على الأفلام الإباحية؟

توجد العديد من الأعراض التي من شأنها أن تكون دلالةً واضحة على الإصابة بإدمان الأفلام الإباحية، ومن أبرزها نورد لكم:

  1. تأثير إدمان المواد الإباحية على كافة مناحي الحياة الاجتماعية والعملية والزوجية.
  2. صعوبة السيطرة على الرغبة تجاه إدمان المواقع الإباحية أو مشاهدة الافلام الاباحيةطوال الوقت.
  3. مواجهة صعوبات عديدة في العلاقة الحميمة بين الزوجين نتيجة إدمان الإباحية.
  4. الانخراط في بعض السلوكيات الجنسية الخاطئة دون حذر بجانب إدمان الإباحية.
  5. الشعور الدائم بالتقلبات المزاجية، والحزن، والإرهاق، والاكتئاب المزمن.
  6. الرغبة الدائمة في ممارسة العادة السرية طوال الوقت كأحد أركان إدمان الإباحية.

كم تستغرق مدة علاج ادمان الافلام الاباحية؟

تختلف مدة التعافي من مشاهدة الافلام الإباحية من شخصٍ لآخر، ولكن بشكلٍ عام تُشير الدراسات إلى أن مُتوسط مدة التعافي من الأفلام الإباحية ما بين 70 إلى 90 يومًا تقريبًا، إذ عادةً ما يمكن أن تعود الدماغ إلى حالتها الطبيعية لدى مُدمني المواد الإباحية بعد حوالي شهرين إلى 3 أشهر من الإقلاع عن مُشاهدة المواد الإباحية.

هل يعود الدماغ بعد التوقف عن إدمان الأفلام الإباحية؟

نعم، عادةً ما يعود الدماغ إلى حالته الطبيعية تدريجيًا بعد التعافي أو التوقف عن مشاهدة الافلام الإباحية، ويشترط الأطباء الحصول على قدرٍ كافٍ من الاسترخاء والبُعد عن الضغوط وممارسة الرياضة يوميًا، بالإضافة إلى شغل وقت الفراغ بما يُفيد، إلى جانب الحصول على التغذية المُتوازنة والطعام الصحي، كل هذه العوامل يمكن أن تسرع من عودة الدماغ إلى حالتها الطبيعية، والتعافي السريع من إدمان الإباحية.

ما آثار مشاهدة الأفلام الإباحية على الصحة العامة؟

تترك مشاهدة الأفلام الإباحية -كما أسلفنا- آثارها العديدة على الصحة العامة، وتشمل أبرز مضار المواد الإباحية على الجسم ما يلي:

  1. الشعور بالملل أثناء العلاقة الحميمة بين الأزواج.
  2. الشعور بالحزن والاكتئاب والضيق الدائم.
  3. الشعور الدائم بتأنيب الضمير ولوم الذات.
  4. الشعور المُستمر بفقدان الثقة بالنفس وعدم الرغبة في التوقف عن مشاهدة الافلام الإباحية.
علاج إدمان الإباحية

كيف اتخلص من ادمان المواقع الإباحية؟

خلال الآونة الأخيرة، استحدثت العديد من الوسائل العلاجية الناجعة من أجل علاج ادمان المواقع الاباحية، البعض منها يُركز على الجوانب النفسية والسلوكية للأشخاص الذين يعانون من إدمان الأفلام الإباحية، والبعض الآخر يعتمد على العلاجات الدوائية، وتتمثل أهم علاجات إدمان مشاهدة الأفلام الإباحية فيما يلي:

العلاج السلوكي المعرفي

يُركز العلاج السلوكي المعرفي (Cognitive behavioral therapy) على التقنيات والأساليب التي تُساعد مُدمني مشاهدة الأفلام الإباحية على التحكم في رغباتهم تجاه مشاهدة الأفلام الإباحية، وذلك بعد تحديد الأسباب الكامنة وراء إدمان مشاهدة الأفلام الإباحية، ويُعد العلاج السلوكي من أساليب العلاج النفسي الأكثر شيوعًا لعلاج هذه الحالة.

العلاج النفسي

يُركز العلاج النفسي على تعزيز الحالة النفسية للُمصابين بإدمان الأفلام الإباحية، من خلال معرفة الدوافع الكامنة وراء مشاهدة الإباحية، وتفكيك أسبابها، وتسليط الضوء على سُبل إنماء الوعي الذاتي بحالات إدمان المواقع الإباحية، وتشخيص الاضطرابات النفسية التي قد تكون مسؤولة عن إدمان الإباحية، مثل الاكتئاب، ثنائي القطب، وغيرها.

العلاج الدوائي

يُمثل العلاج الدوائي لعلاج إدمان مشاهدة الافلام الإباحية جزءًا لا غنى عنه ضمن برنامج علاج الإدمان على الأفلام الإباحية بجانب العلاج النفسي، إذ عادةً ما يلجأ الأطباء لتطبيق بعض العلاجات الدوائية التي من شأنها أن تسرّع من الوصول إلى مرحلة التعافي من مشاهدة الإباحية، وتشمل أهم العلاجات الدوائية:

  1. مضادات الاكتئاب: يمكن أن تُستخدم مُضادات الاكتئاب بشكلٍ شائع مع العلاج النفسي أو العلاج السلوكي في حالات علاج الإدمان على الأفلام الإباحية، من أجل التخفيف من حدة القلق، ونوبات الاكتئاب، والوسواس القهري، وحالات الانفعال العصبي التي تقود المريض دون إدراك نحو إدمان المواقع الإباحية.
  2. عقار النالتريكسون: هو أحد الأدوية المُستخدمة في علاج الإدمان على الأفلام الإباحية تحت إشراف الطبيب المُختص، إذ عادةً ما يوصف هذا العقار في حالات إدمان الكحوليات والمُخدرات.
  3. مُضادات الأندروجين: تعمل مُضادات الأندروجين على تثبيط نشاط الهرمونات الذكورية لدى الرجال، مما يُساعد على التقليل من الرغبة الجنسية المُحفزة نحو مشاهدة الأفلام الإباحية وممارسة العادة السرية أو السلوك الجنسي غير السوي.

جلسات الإرشاد الأسري

تلعب جلسات الدعم الأسري دورًا كبيرًا في المُساعدة على التخلص من إدمان الأفلام الإباحية وتحسين السلوك، إذ ستساعدك الجلسات على التحسين من جودة العلاقة بين الشريكين، والكشف عن المشاكل العميقة التي من شأنها أن تزيد من الفجوة بين الأزواج، يكون ذلك سبب في دفع المريض دون إدراك نحو مشاهدة الافلام الاباحية أو إدمان المواقع الإباحية أو الافلام الاباحية، مع محاولة تفكيكها والتعامل معها، من أجل تعزيز التعافي من مشاهدة الإباحية أو الجنسية.

نصائح هامة تساعد على علاج إدمان الأفلام الإباحية

توجد العديد من النصائح التي ينادي بها المختصون للتخلص من إدمان مشاهدة الافلام الإباحية أو التعافي منها، ومن أبرزها نورد لكم ما يلي:

  1. شغل أوقات الفراغ: ينصح المُختصون بضرورة شغل أوقات الفراغ بما هو نافع، من أجل تفادي الاندفاع نحو مُشاهدة الأفلام الإباحية، وذلك عن طريق تعزيز الأنشطة الاجتماعية، وزيادة قضاء الأوقات السعيدة مع العائلة، وتجنب البقاء منفرداً لفتراتٍ طويلة.
  2. ممارسة التمارين الرياضية: لوحظ أن الأشخاص الرياضيين عادةً ما يكونون أقل عرضةً للإصابة بإدمان الأفلام الإباحية، مُقارنةً بغيرهم من الأشخاص من نفس المرحلة العمرية، لذا يُنصح بممارسة رياضة واحدة أو اثنتين على الأقل يوميًا بصورةٍ مُنتظمة.
  3. اتباع نمط حياة صحي: يُشير المختصون إلى أن اتباع نمط حياةٍ صحي من شأنه أن يُسهم في تعديل السلوك والإقلاع عن إدمان الأفلام الإباحية بفاعلية، ووخاصةً تناول الأطعمة الصحية، التي تُساعد في الحفاظ على نشاط الجسم، وتقي الجسم من الخمول والكسل.
  4. الحصول على الدعم النفسي: لا شك بأن الحصول على المساعدة النفسية المُبكرة من شأنه أن يُسهم في التخلص من براثن إدمان الأفلام الإباحية باكرًا ويعجل التعافي، قبل التوغل في مشكلة إدمان المواد الإباحية وتفاقم أعراضها.
  5. تغيير بعض العادات السيئة: يُنصح بتغيير بعض العادات التي من شأنها أن تدفع نحو إدمان الأفلام الإباحية وممارسة العادة السرية، وإبطاء التعافي، مثل قضاء أوقات طويلة في استخدام الإنترنت، والاحتفاظ بهذه المواد الإباحية على جهاز الكمبيوتر.
chevron-downtext-align-justify