Menu
Menu
Menu

تعرف على الطرق الأكثر فعالية في علاج مدمن الترامادول

يعد إدمان الترامادول أحد أشهر أنواع الأدوية التي تيمكن أن تؤثر على الجهاز العصبي وتسبب الإدمان، ويتوفر في شكل أقراص وكبسولات طويلة المفعول أو ممتدة المفعول، عند البلع، تظهر آثاره تدريجياً وتصل إلى ذروتها خلال أربع إلى ست ساعات، ، يستخدم تحت إشراف طبي لتسكين الألم المزمن والحاد، وعلى الرغم من أن تأثيره أضعف من معظم المواد الأفيونية غير المشروعة، مثل الهيروين أو الكودايين أو الميثادون، إلا أنه يمكن أن يؤدي إلى الإدمان.

سنتناول في هذا المقال الحديث عن كيفية علاج ادمان الترامادول، وأبرز الطرق الفعالة لضمان التعافي على المدى الطويل والتغلب على أعراض الانسحاب.

علاج إدمان الترامادول في سويسرا

ما هو الترامادول؟

الترامادول هو أحد أنواع المخدرات الأفيونية الصناعية، وهو أحد أكثر المواد الأفيونية الموصوفة شيوعًا،  يستخدم لتسكين وعلاج الألم المزمن، ويستخدمه الجراحون بشكل كبير لعلاج الألم الحاد بعد العمليات الجراحية، ويستخدم أيضًا لمرضى السرطان الذين يتلقون العلاج الكيماوي تحت إشراف طبي.

يعمل الترامادول عن طريق الارتباط بمستقبلات المواد الأفيونية في الجهاز العصبي والدماغ، فيمنع إعادة امتصاص السيروتونين والنورإيبينفرين، مما يحفز تأثيرات نظام تخفيف الألم الطبيعي في الجسم الذي يتم تحفيزه من خلال السيروتونين والنورإيبينفرين.

تم تصنيف الترامادول على أنه مادة خاضعة للرقابة في الجدول الرابع من قبل إدارة مكافحة المخدرات، مما يعني أنه قد اعترف بالاستخدام الطبي، ولكن هناك بعض احتمالية إساءة الاستخدام والإدمان، ويمكن أن يسبب ظهور أعراض الانسحاب ويعد الترامادول أكثر أمانًا نسبيًا وأقل إدمانًا من المواد الأفيونية قصيرة المفعول الأخرى.

علامات إدمان الترامادول

يسبب إدمان الترامادول العديد من الأعراض والعلامات التي تؤثر على الحياة اليومية والأنشطة الأساسية، مما بستدعي التدخل السريع لعلاج الإدمان على الترامادول، وتتضمن أهم هذه العلامات ما يلي:

  • استخدام الترامادول بشكل منتظم.
  • الرغبة الملحة في استخدام الترامادول.
  • تناول كمية أكبر بمرور الوقت من من الترامادول لتحقيق نفس التأثير.
  • إنفاق الأموال التي يحتاجها الشخص من أجل التزاماته الضرورية من أجل الحصول على الترامادول.
  • الفشل في تلبية الالتزامات الدراسية أو المهنية بسبب تعاطي الترامادول.
  • استخدام الترامادول على الرغم من المخاطر والمشكلات التي يسببها.
  • الانخراط في سلوكيات محفوفة بالمخاطر، مثل العنف من أجل الحصول عليه.
  • تحمل مخاطر خارجة عن الطبيعي عندما يكون المريض تحت تأثير الترامادول.
  • قضاء وقت طويل في الحصول على المادة واستخدامها والتعافي من آثارها.
  • المحاولة والفشل في التوقف عن تعاطي المادة.
  • الإصابة بأعراض الانسحاب بمجرد توقف تعاطى الترامادول.
  • تغيرات في الشخصية، بما في ذلك تقلبات المزاج أو القلق.
  • التغيرات السلوكية، مثل الغموض أو جنون العظمة أو السلوك العدواني.
  • تغيرات في المظهر، بما في ذلك فقدان الوزن غير المبرر أو زيادة الوزن، وسوء النظافة، ووخز الحدقة.
  • المشكلات الصحية المستمرة، مثل الإرهاق أو سوء التغذية أو الأرق.
  • الانسحاب الاجتماعي، مما يؤدي إلى توتر العلاقات مع الأصدقاء والعائلة أو علاقات جديدة مع متعاطي المخدرات الآخرين.

علاج ادمان الترامادول

يعد علاج ادمان الترامادول خطوة شجاعة نحو إجراء تغييرات إيجابية في حياة المريض وبدء رحلة التعافي مدى الحياة، وعادة يتم تصميم خطط العلاج الفعالة وفقًا لاحتياجات المريض الفردية، خاصة إذا كان المريض يعاني من حالة طبية أخرى أو تشخيص آخر للصحة العقلية.

تتضمن الطرق الفعالة في علاج إدمان الترامادول ما يلي:

التخلص من السموم الطبية للترامادول

يؤدي الإقلاع عن ادمان الترامادول فجأة إلى ظهور أعراض انسحاب أو الأعراض الانسحابية للترامادول، لذلك يعد التخلص من السموم الطبية في بداية العلاج أمراً هاماً، حيث يساعد ذلك على السيطرة على أعراض الانسحاب والحفاظ على سلامة المريض وراحته أثناء علاج إدمان الترامادول.

الانسحاب من المواد الأفيونية أثناء علاج ادمان الترامادول لا يشكل في كثير من الأحيان تهديدًا للحياة، ولكن قد يكون من الصعب جدًا على المريض التعامل معه بمفرده، ففي حالات نادرة، قد يرتبط انسحاب المواد الأفيونية ببعض المضاعفات الطبية، مثل الجفاف واضطراب الكهارل، وأعراض شديدة في الجهاز الهضمي، بالإضافة إلى ذلك، قد يعاني الأشخاص المصابون بأمراض قلبية موجودة مسبقًا من تفاقم مشاكل القلب نتيجة لزيادة ضربات القلب أو ارتفاع ضغط الدم.

لذلك يمكن استخدام بعض الأدوية للمساعدة في علاج ادمان الترامادول، وتشمل هذه الأدوية ما يلي:

  • البوبرينورفين: وناهض جزئي للمواد الأفيونية، يمكن أن يساعد في السيطرة على أعراض انسحاب المواد الأفيونية وتقليل الرغبة الشديدة في استخدامها لذلك يمكن استخدامه لعلاج الإدمان على الترامادول.
  • الميثادون: ناهض أفيوني كامل المفعول طويل الأمد، ويمكن أيضاً أن يساعد الميثادون في تقليل أعراض الانسحاب والسيطرة على الرغبة الشديدة في تناول الترامادول.

العلاج السلوكي لإدمان الترامادول

يوجد العديد من الأساليب السلوكية المستخدمة للمساعدة في علاج ادمان الترامادول، وغالبًا ما تجمع استراتيجيات العلاج الفعالة لاضطرابات استخدام المواد الأفيونية بشكل عام بين العلاجات السلوكية والأدوية. تشمل أهم الأساليب العلاجية السلوكية الشائعة لعلاج إدمان الترامادول ما يلي:

  • العلاج السلوكي المعرفي: يستخدم العلاج السلوكي المعرفي للمساعدة علاج ادمان الترامادول من خلال تحديد وتغيير أنماط السلوك من خلال التعلم وتطبيق مهارات جديدة، مثل تطوير استراتيجيات التكيف الأكثر إيجابية وتجنب محفزات الانتكاس.
  • التعزيز التحفيزي: وهو نهج شائع يستخدم تقنيات المقابلات التحفيزية التي تساعد الأشخاص على التغلب على أي تردد قد يكون لديهم للمشاركة بشكل أفضل في جهود العلاج، تستخدم بعض البرامج التحسين التحفيزي باستخدام العلاج السلوكي المعرفي.
  • العلاج السلوكي الأسري: يستخدم العلاج السلوكي الأسري في المقام الأول للمراهقين وأسرهم، ويستخدم مع حالات تعاطي المخدرات وكذلك المشاكل السلوكية والصراع العائلي.

كيف تقلل من خطر الانتكاس بعد علاج إدمان الترامادول؟

في بعض الحالات، يكون الانتكاس جزءًا من عملية التعافي، ويعد تعلم كيفية تقليل خطر الانتكاس وكذلك ما يجب فعله في حالة حدوث الانتكاس هو أهم العوامل التي تساعد على تحسين فرص المريض في التعافي على المدى الطويل بعد علاج الإدمان.

يمكن أن تساعد تغييرات نمط الحياة التالية على تقليل خطر الانتكاس بمرور الوقت، وتشمل هذه التغييرات ما يلي:

  • تجنب الأشخاص والأماكن التي تجعل المريض يفكر في إدمان الترامادول.
  • بناء شبكة دعم قوية من العائلة والأصدقاء ومقدمي الرعاية الصحية.
  • العثور على عمل مرضي أو أنشطة أخرى تملأ حياة المريض.
  • البقاء نشطًا من خلال ممارسة الرياضة والأنشطة البدنية.
  • تناول نظام غذائي صحي ومتوازن.
  • الحصول على نوم منتظم.
  • الاهتمام بالصحة وخاصة الصحة العقلية، وجعلها أولوية.
  • تعلم التفكير بشكل مختلف والنظر إلى الأمور بشكل إيجابي.
  • بناء صورة ذاتية إيجابية وتعزيز الثقة بالنفس.
  • وضع الخطط للمستقبل.

قد يشمل تقليل خطر الانتكاس أيضًا علاج حالات صحية أخرى وذلك اعتمادًا على حالة المريض، وقد يتاج المريض إلى زيارة المعالج الخاص به على أساس أسبوعي أو شهري، أو ممارسة تقنيات اليقظة الذهنية، مثل التأمل.

ماذا تفعل إذا كان أحد أفراد أسرتك يعاني من إدمان الترامادول؟

الخطوة الأولى في علاج إدمان الترامادول هي التعرف على أي مفاهيم خاطئة قد تكون لدى الأسرة حول ادمان الترامادول، ومعرفة أن تعاطي الترامادول يغير بنية وكيمياء الدماغ بمرور الوقت، مما يزيد من صعوبة التوقف عن تعاطي الدواء. يجب أيضاً التعرف على المزيد حول المخاطر والآثار الجانبية، بما في ذلك علامات التسمم والجرعة الزائدة، والبحث عن إمكانيات علاج ادمان الترامادول. 

على الرغم من أن تدخل أي من أفراد الأسرة قد يدفع الشخص المدمن إلى طلب المساعدة للتخلص من الإدمان، إلا أنه يمكن أن يكون له أيضًا تداعيات سلبية، مثل مشاعر العار، والغضب، أو الانسحاب الاجتماعي، في بعض الحالات، يكون إجراء محادثة منخفضة الضغط خيارًا أفضل.

يمكنك زيارة مركز Clinic Les Alps أفضل مراكز علاج ادمان الترامادول في سويسرا، سنساعدك على التخلص من إدمان الترامادول على أيدي أفضل الأطباء المتخصصين، وبتطبيق أفضل برامج التأهيل الفاخر.

chevron-downtext-align-justify