Menu
Menu
Menu

تعرّف على طرق علاج الادمان على المخدرات بسريةٍ تامة

خلال الآونة الأخيرة، بات إدمان المُخدرات يُمثل مشكلةً كبيرة بالنسبة لشريحةٍ واسعةٍ من الشباب في المُجتمع، مما يدفعهم للبحث عن أفضل مستشفى ادمان المخدرات، من أجل التغلب على الإدمان على المخدرات، والتعافي من أضرارها على صحة الفرد، وحياته الاجتماعية.

وفي هذه المُدونة نتناول معكم سُبل علاج الادمان على المخدرات، بالإضافة مهام مستشفى علاج ادمان المخدرات، ومراحل العلاج، إلى جانب العديد من النصائح والمعلومات حول علاج الادمان بسريه تامه.

علاج الادمان على المخدرات بسريةٍ تامة

ما علامات وأعراض الإدمان؟

توجد العديد من العلامات والأعراض التي من شأنها أن تكون دلالةً على مرور أحد أفراد الأسرة أو المحيطين لمخاطر ادمان المخدرات والحاجة إلى دخول مستشفي ادمان مخدرات، وعلى رأسها من أجل التعافي وعلاج الإدمان:

  1. الإصابة بالنحافة الشديدة وخسارة الوزن نتيجة فقدان الشهية.
  2. التعرض للنوبات العصبية الشديدة، والغضب المتكرر والمستمر.
  3. تردي الأداء العام للفرد على مستوى العمل والدراسة والأسرة.
  4. التهرّب  الدائم من المسؤوليات الاجتماعية والأسرية والعملية.
  5. الميل الدائم إلى الوحدة والعزلة المُجتمعية والانطواء.

ما آثار ومُضاعفات الإدمان؟

يترك الإدمان آثاره العديدة على الصحة النفسية والجسدية للإنسان، وتشمل أبرز الآثار السلبية لإدمان المخدرات ما يلي:

  1. الأخطار الاجتماعية: يترك الإدمان آثرًا سيئًا ملحوظًا على العلاقات الاجتماعية بين الأفراد، وعلى رأسها قطع روابط الأسرة، نتيجة المشاكل الناتجة عن تناول المخدرات.
  2. المصاعب المادية: عادةً ما يفقد مرضى الإدمان المخدرات نتيجة الحاجة الدائمة لشرا، والذي قد يقودهم إلى الحصول الدين.
  3. التعرض للعدوى الخطيرة: تزداد مخاطر التعرض للأمراض المعدية الناتجة عن تعاطي المخدرات بالحقن، وخاصةً الأمراض التي تنتقل عن طريق الدم، مثل مرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز).
  4. الآثار النفسية لإدمان المخدرات: يترك الإدمان آثاره النفسية التي لا تُحصى على الأفراد، والذي قد يقودهم في نهاية المطاف إلى الانتحار.
  5. المشاكل القانونية: يُعرض الإدمان على المخدرات أصحابه للعديد من المشاكل القانونية، نتيجة الإقدام على التصرفات الممنوعة تحت وطأة تأثير المُخدر، مثل حوادث الطُرق، حوادث السرقة، الاغتصاب.

كيف يتم علاج الادمان في المنزل؟

توجد العديد من الخطوات المنزلية التي من شأنها أن تُساعد في علاج إدمان المخدرات، ومن أبرزها نورد لكم ما يلي:

  1. مجموعات الدعم الرقمية: توجد العديد من مجموعات الدعم (عن بُعد) التي من شأنها أن تُسهم في علاج الإدمان منزليًا، من خلال التحدث مع الأشخاص الذين يمرون بنفس التجربة، والاستفادة من خبراتهم.
  2. مراعاة التغذية الصحية:  تُعد التغذية الصحية واحدةً من أهم العوامل التي من شأنها أن تُسهم في علاج الإدمان منزليًا.
  3. اتباع نمط حياةٍ صحي: من المهم أن يحرص المريض على اتباع نمط حياةٍ صحي من أجل التغلب على مشكلة الإدمان على المخدرات، مثل الحصول على  نومٍ جيد، والبعد عن مصادر القلق والتوتر بمختلف أشكالها.

هل الحجامة تخرج سموم المخدرات؟

لا توجد البراهين العلمية الكافية التي من شأنها أن تثبت دور الحجامة أو فائدة الحجامة في التخلص من سموم إدمان المُخدرات، وهي من الأفكار الشائعة غير الصحيحة، وفي هذا الصدد، ينبغي على المريض الحصول على الرعاية الصحية الكافية من قبل الأطباء المُختصين في محطة علاج الإدمان.

هل يستطيع شخص مدمن المخدرات تركها بدون علاج؟

عادةً ما يفشل مريض الإدمان في التخلص من براثن المخدرات بمفرده دون الحصول على الدعم الطبي المُتخصص، وفي بعض الأحيان قد يتوهم المرضى بقدرتهم على التعافي بمفردهم، وهو اعتقادٌ خاطئ.

فقد يتوقف مرضى الإدمان عن تناول المخدرات لفترةٍ زمنيةٍ معينة دون متابعةٍ طبيةٍ مُتخصصة، لكنهم لا يلبثون إلا ويعودون إلى تناول المخدرات من جديد بعد بُرهةٍ من الزمن.

كيف اتخلص من الادمان على المخدرات؟

توفر المصحات العلاجية مثل مركز كلينيك لي ألبس العديد من التقنيات العلاجية في أثناء رحلة علاج الإدمان، ومن الممكن تلخيص رحلة علاج المخدرات بسرية في مركز كلينيك لي ألبس في المراحل التالية:

أولًا – العلاج الدوائي:

تعتمد هذه المرحلة من التعافي وعلاج الإدمان على إزالة المادة المخدرة من الجسم، من خلال إعطاء مريض مجموعةً من العلاجات الدوائية بجرعاتٍ دقيقة، وخلال هذه الفترة تبدأ الأعراض الانسحابية بالظهور على المريض، والتي عادةً ما يقوم المختصون بالسيطرة عليها من خلال العلاجات الدوائية، وتشمل:

  1. عقار اللوفيكسيدين: يُستخدم عقار اللوفيكسيدين (Lofexidine) في علاج الإدمان على الأفيونات، والحدّ من الأعراض الانسحابية.
  2. عقار الميثادون: يُستخدم عقار الميثادون (Methadone) في التغلب على أعراض إدمان مُختلف أنواع المواد المخدرة، مثل الهيروين، والتقليل من حدة ظهور الأعراض الانسحابية.

ثانيًا – العلاج السلوكي:

يُصنف علاج الإدمان الذي يشمل على العلاج النفسي والتأهيل السلوكي أو إعادة التأهيل لمرضى الإدمان كأحد أهم الخطوات العلاجية الناجعة للتغلب على آثار الإدمان بفعالية، ويأتي كخطوةٍ لاحقة بعد تناول العلاج الدوائي الموصوف من قبل الأطباء.

وتتمثل أنواع العلاج السلوكي في العلاج السلوكي المعرفي، والذي يدرس أفكار المريض، والدوافع الكامنة وراء الإدمان، ويُفككها بهدف علاج الإدمان، إلى جانب العلاج النفسي للتعرف على الحالات المرضية النفسية التي من شأنها أن تكون سببًا في اللجوء إلى الإدمان.

ما مدة الإقامة في مصحة علاج الإدمان؟

تختلف مدة إقامة المريض أثناء علاج الإدمان لتلقي الدعم في مركز أو مستشفى تبعًا لحالة المريض الصحية، فقد تتراوح مدة الإقامة ما بين 3 إلى 6 أسابيع، يتم خلالها إعطاء المريض الأدوية المساعدة على تفريغ الجسم من السموم، والتعامل مع حالات الانتكاسات نتيجة التوقف عن تعاطي المواد المخدرة.

وفي أحيانٍ أخرى قد تطول مدة بقاء المريض في المصحة العلاجية أثناء علاج الإدمان أو إعادة التأهيل لتلقي الدعم بسرية، إذ تمتد لتتراوح ما بين 6 إلى 12 شهرًا في كثيرٍ من الأحيان، يظل المريض خلالها تحت الملاحظة الطبية المُكثفة، ويخضع للعديد من البرامج التأهيلية على أيدي مُختصين، من أجل مساعدته على العودة لحياته الطبيعية مُجددًا بعد العلاج وتلقي الدعم بسرية تامة.

chevron-downtext-align-justify